عدد محتويات السلة:

حفظ النعمة بعيد الخيرية يوزع لحوم 600 خروف على الأسر المتعففة
(عدد المشاهدات: 1190)

استفادت منها 899 أسرة مستحقة للمساعدة تبرعت بها إحدى الجهات في إطار الشراكة المجتمعية وزع موظفو حفظ النعمة التابع لمركز الشيخ عيد الاجتماعي بعيد الخيرية لحوم 600 خروف عربي على 899 أسرة مسجلة بالمركز من الأسر المستحقة للمساعدات، حيث تبرعت بهذه اللحوم إحدى الجهات لصالح الأسر المتعففة، في إطار الشراكة المجتمعية بين عيد الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني. وقام مركز الشيخ عيد الاجتماعي بتحديد الأسر الأكثر حاجة للمساعدة وفقا للبيانات والمعلومات الثبوتية للأسر المسجلة لديه، وتم التواصل معها لاستلام اللحوم، حيث تم توزيع لحوم نصف خروف عربي على الأسر التي يبلغ عدد أفرادها سبعة أفراد فأقل، فيما تم توزيع لحوم خروف كامل على الأسر التي يبلغ عدد أفرادها ثمانية أفراد فأكثر. وقد تم توزيع اللحوم بمقر قسم حفظ النعمة حيث توج به ثلاجات كبيرة ومجهزة لحفظ اللحوم والأطعمة من الخضروات والفواكه وغيرها من الأغذية. من جهته ثمن مركز الشيخ عيد الاجتماعي هذه المبادرات المجتمعية مع مؤسسات الدولة فيما يعود بالنفع على الأسر المتعففة وتوفير اللحوم والأغذية وغيرها من الاحتياجات المعيشية التي تدخل الفرح والسرور على هذه الأسر، وتشعرها بالترابط المجتمعي وأنها تحظى بدعم واهتمام كبير لتوفير العيش الكريم لكل فرد يعيش على أرض قطر. تجدر الإشارة إلى أن حفظ النعمة يضم 11 سيارة مجهزة لهذا الغرض، وتجوب السيارات مناطق الدولة، حيث يتم استلام المساعدات والمواد الغذائية من المحسنين وأصحاب الولائم والأعراس والفنادق والشركات والمنازل وغيرها في المناسبات المختلفة التي تتنوع بين وجبات جاهزة ومغلفة من الأرز واللحوم والدجاج، أو من اللحوم الطازجة والخضروات والتمور والحلويات والمواد التموينية والغذائية. ومن ثم القيام بإعادة تجهيزها وتوزيعها على المستحقين في مواقع سكناهم. ويضم حفظ النعمة فريق عمل متكامل على أهبة الاستعداد طوال اليوم، حيث تتم عملية التنسيق مع أصحاب المناسبات والولائم الكبيرة عادة من خلال الهاتف، وفي بعض الأحيان قبل عدة أيام من الحفل. ويساهم المشروع في رسم البسمة على وجوه آلاف العمال والأسر، وتوفير جزء من غذائهم الرئيس، ويعد حفظ النعمة أحد روافد الخير ورسم البسمة على وجوه المحتاجين والمعوزين من الأسر المتعففة والعمال، حيث يجسد ببرامجه وأنشطته الواسعة معالم العمل الخيري والإنساني داخل قطر، وفق رؤية واضحة وأهداف نبيلة تحقق جانبا هاما من التكافل المجتمعي داخل قطر.