عدد محتويات السلة:

عيد الثقافي يختتم فعاليات مركز مواهب الصيفي ويكرم المتميزين
(عدد المشاهدات: 257)

تأهيل 48 طالبا وتنمية قدراتهم معسكر تربوي يشتمل برامج ثقافية وإبداعية وأنشطة رياضية وترفيهية لاستكشاف إبداعات ومواهب المشاركين عيد الثقافي: نستثمر الإجازة الصيفية في تعزيز القدرات وتنمية المهارات لأبنائنا الطلاب العناية بالوقت ثقافة وتربية وهي بداية التصحيح وبعث الهمم الإجازة الصيفية من أكبر الفرص التي يمكن استثمارها في استكشاف مواهب الطلاب اختتم مركز عيد الثقافي مطلع الأسبوع الجاري فعاليات المعسكر التربوي الثاني الذي أقيم تحت شعار "مفاتيح الجنة" في ختام مركز مواهب الصيفي الذي ينظمه قسم البرامج التربوية في نسخته الرابعة بمشاركة 48 طالبا من الصفين الخامس والسادس بالمرحلة الابتدائية، كما كرم المركز الطلاب المتميزين والفائزين في المسابقات الثقافية والدوري الرياضي، واستمر المعسكر لمدة ثلاثة أيام، واشتمل العديد من الفعاليات الهادفة منها برامج تربوية وأخرى ثقافية وإبداعية وأنشطة رياضية وترفيهية متعددة لاستكشاف إبداعات ومواهب المشاركين. وقد انطلقت الفعالية الثانية بمركز مواهب عصر الخميس الماضي في معسكر تربوي تثقيفي رياضي ترفيهي في أسبوعه الثاني باستراحة سمسمة، واستمر لمدة ثلاثة أيام حيث اختتم يوم السبت. وقد اشتملت برامج المركز في جانب منها على تعليم القرآن الكريم والتدريب على مخارج الحروف والقراءة الصحيحة، وحفظ بعض المعاني من القرآن الكريم، والأذكار اليومية والأدعية المأثورة من كتاب حصن المسلم، وحث الطلاب على المحافظة على الصلاة في وقتها والمداومة على السنن قبل وبعد الصلاة. كما يقوم المشرفون على البرنامج بتدريب الطلاب على إلقاء الكلمات بعد الصلاة لتحفيزهم على الإلقاء وتشجيعهم على الثقة بالنفس. كما اشتمل البرنامج على إقامة دوري لكرة القدم يتم من خلاله تقسيم الطلاب إلى عدة فرق وإقامة مباريات تنافسية فيما بينهم وتأهل الفرق الفائزة في المباريات للنهائيات. كما ضم البرنامج التنافس بين الطلاب من خلال الملعب الصابوني ورياضة السباحة وهي من الرياضات المحببة لدى الطلاب وتعمل على تنشيط الجسد وتعلم كيفية السباحة، وإقامة مسابقات مائية بين المشاركين، وكذلك يتيح البرنامج العديد من الألعاب مثل البيبي فوت وكرة الطائرة والتنس طاولة وغيرها. وركز برنامج مواهب في معسكر أسبوعه الثاني على بر الوالدين من خلال محاضرات رب ارحمهما كما ربياني صغيرا، كما أكد على الالتزام بالمعاملات الطيبة والأخلاق الحسنة التي حث عليها ديننا الحنيف من خلال دروس كيف تكون من أفضل الناس، كما حث المشرفون الطلاب على صلاة الضحى لما لها من فضل، وأيضا أهمية التفكير الإيجابي وتنظيم الوقت والمحافظة على إقامة الصلوات في أوقاتها. كما يتعلم الطلاب خلال المعسكر الاعتماد على الذات والثقة بالنفس من خلال برنامج كيف أثق بنفسي؟ والدروس التربوية والصحبة الصالحة. ويهدف مواهب إلى استكشاف إبداعات ومواهب الطلاب المشاركين وتوجيهها في خدمة المجتمع، مع العمل على تأهيل الطلاب وتنمية قدراتهم العلمية والتربوية، وغرس القيم والمبادئ النبيلة واستثمار أوقاتهم وإكسابهم خبرات ومعارف حياتية تسهم في الرقي بالمجتمع وتعزيز القيم الإيمانية في نفوس المشاركين، وتأهيل الطلاب في مهارات الاتصال، وتنمية قيم المشاركة الاجتماعية والتواصل مع الآخرين. ويشرف على مواهب الصيفي نخبة من المشرفين المتخصصين في التوجيه التربوية والإشراف على البرامج والدورات التأهيلية والثقافية والمهارية وتنمية الذات، من المتطوعين بمركز عيد الثقافي، حيث يشتمل المركز على دورات تربوية وقيادية وبرامج إبداعية وأخرى ترفيهية، ودروس تثقيفية، كما يتضمن بعض المسابقات والألعاب الحركية. من جهته أكد مركز عيد الثقافي بأن مركز مواهب يساهم في استغلال الإجازة الصيفية فيما هو نافع ومفيد، مشيرا إلى أن العناية بالوقت كما أنها ديانة وتعبد، فهي ثقافة وتربية، والإحساس بقيمة الوقت هي بداية التصحيح وبعث الهمم، ولئن كانت الإجازة الصيفية تعد أبرز التحديات التي تواجه المحاضن التربوية، فهي كذلك من أكبر الفرص التي يمكن استثمارها وتوظيفها بطريقة فاعلة في تعزيز القدرات وتنمية المواهب والمهارات.