عدد محتويات السلة:

عيد الخيرية توفر المياه لعشرات الدول الفقيرة عبر البرادات وحفر الآبار
(عدد المشاهدات: 137)

بدعم محسني قطر الصومال أهم الدول المستفيدة من مشاريع المياه هذا العام تواصل مؤسسة الشيخ عيد الخيرية وبدعم كريم من محسني قطر تنفيذ مشاريع المياه في عشرات الدول الفقيرة وفق خطتها خلال العام الجاري، عبر حفر آلاف الآبار وتوفير مئات برادات المياه بالتعاون مع شركائها المحليين في تلك الدول، حيث تعاني هذه البلدان نقصا في المياه ومصادرها. ويستفيد الناس من مشاريع المياه في الشرب والاستخدامات المعيشية فضلا عن تربية المواشي والحيوانات وقيام الزراعة البسيطة، ليساهم أهل الخير بذلك في توفير المياه العذبة التي تعد شريان الحياة ودعم الفقراء في هذه الدول فضلا عن التنمية البشرية. الصومال أهم الدول المستفيدة وتعد الصومال أهم الدول المستفيدة من مشاريع المياه هذا العام حيث يعاني أهل الصومال من أعنف موجات الجفاف التي تضرب أرض الصومال، كما يستفيد من مشاريع المياه هذا العام السنغال، السودان، النيجر، الهند، اليمن، إندونيسيا، ألبانيا، باكستان، بنين، بوروندي، تايلاند، تشاد، تنزانيا، توغو، جزر القمر، جيبوتي، سريلانكا، غانا، فلسطين، كمبوديا، كينيا، مالي، ملاوي، موريتانيا، ونيجيريا. توفير المياه وتولي عيد الخيرية مشاريع المياه أهمية كبيرة، وتعمل بشكل حثيث لحل مشكلات نقص المياه وندرتها في عدد كبير من الدول التي تعد من أكثر الدول التي تعاني من نقص المياه والجفاف في قارتي آسيا وأفريقيا متابعة متواصلة ويتم تسويق مشاريع المياه بتبرع كريم من محسني أهل قطر، حيث تقوم الإدارة المختصة بالمشاريع الإنشائية بالمؤسسة بتقييم هذه الدراسات من خلال مهندسين مختصين يحددون التكاليف ويتابعون التسليم والتقارير الفنية والإدارية بالتعاون مع شركاء المؤسسة المحليين الذين يقومون بتنفيذ هذه المشاريع على الأرض. الآبار الارتوازية وتعاني عشرات المناطق في بلدان مختلفة من العطش ويقطع ساكنوها مسافات طويلة للحصول على الماء، وينتظر أهلها دعم أهل الخير لتنفيذ مشاريع المياه فيها، وتتفاوت تكلفة هذه الآبار من حيث حجمها وعمقها وطبيعة الدولة المستفيدة، حيث توفر الآبار الارتوازية الكبيرة والعميقة المياه لآلاف السكان وتساهم في دعم الزراعة والثروة الحيوانية للمجتمع. دراسة ميدانية وتحدد عيد الخيرية نوع المشروع بناء على زيارة ميدانية للمنطقة التي يحفر فيها البئر، ثم دراسة طبيعة المكان وعدد المستفيدين من المشروع، والموارد المحلية التي يمكن الاستفادة منها، حيث يتم اختيارها في قرى ومناطق نائية بحاجة ماسة لها، وذلك بالتعاون مع شركائها المحليين. الآبار وتخفيف المعاناة وتساهم مشاريع المياه بشكل رئيسي في التخفيف من المعاناة اليومية لجزء كبير من سكان قرى ومناطق دول عدة عانت طويلا في البحث عن مصادر مياه صالحة للشرب، وتوفير الغذاء والحياة المستقرة للمجتمع الرعوي، والمساهمة في تخفيف الآثار السلبية الناجمة عن الجفاف والقحط واستخدام المياه الملوثة مما يعمل على سرعة علاج حالات سوء التغذية ورفع مستوى الصحة العامة خاصة لدى الأطفال والنساء.