عدد محتويات السلة:

20 سيارة إسعاف لعيد الخيرية تعمل على مدار الساعة لإسعاف المرضى المهجرين من حلب
(عدد المشاهدات: 42)

نقلت 264 مريضا خلال 6 أيام

86 طفلا و67 امرأة و111 رجلا من المرضى تم نقلهم إلى ريف حلب الغربي وريف إدلب

منظومة عيد الإسعافية أنقذت أرواح 1343 مريضا خلال عملها في حلب

المنظومة قدمت اثنين من كوادرها شهداء وسيارتان تم تدميرهما

تعمل 20 سيارة إسعاف ضمن منظومة عيد الخيرية الإسعافية على مدار الساعة لنقل المرضى والجرحى المهجرين من حلب وتقديم الإسعافات الطبية اللازمة لإنقاذ حياتهم، حيث ساهمت خلال الأيام الستة الأولى من اتفاق وقف إطلاق النار وفتح ممرات آمنة لخروجهم من نقل 264 مريضا بمعدل 44 مريضا يوميا.

وتقوم سيارات الإسعاف باستقبالهم من أول نقاط الخروج الآمنة ونقلهم إلى منطقة المشافي في ريف حلب الغربي وكذلك إلى ريف إدلب، حيث بلغ عدد الأطفال المرضى والمصابين الذين تم نقلهم وإنقاذ أرواحهم 86 طفلا منهم 49 من الذكور و 37 من الإناث، بينما بلغ عدد النساء المرضى 67 والرجال 111، حيث تم تقديم الإسعافات الطبية اللازمة.

وتمكن كادر إسعاف عيد الخيرية في مدينة حلب من الخروج الآمن بعد حصار ثلاثة أشهر، وقد تمكنت المنظومة خلال عملها في حلب وحدها بإنقاذ أرواح نحو 1343 مريضا منهم 212 طفلا و 470 من النساء، وقد قدمت المنظومة اثنين من كوادرها شهداء، كما دمر القصف الجوي للنظام السوري سيارتين إسعاف تابعة للمنظومة.

وتواصل منظومة عيد الإسعافية جهودها لنقل وإنقاذ المرضى والجرحى السوريين من المناطق الساخنة التي تتعرض للقصف الجوي وإلقاء القنابل العنقودية والبراميل المتفجرة التي تستهدف المدنيين وتدمير المنازل والمنشآت وجميع مظاهر الحياة، وينتج عنها آلاف الجرحى والمصابين فضلا عن وجود آلاف من المرضى بعضهم ذوي أمراض مزمنة وحالات أخرى حرجة.

تجدر الإشارة إلى أن نحو 65 سيارة إسعاف لعيد الخيرية مجهزة بالمعدات والأجهزة الطبية والطواقم الطبية تعمل على مدار الساعة في محافظات ومدن سورية مختلفة.

وتبلغ تكلفة مشاريع الرعاية الصحية التي قدمتها عيد الخيرية منذ بدء الازمة السورية نحو 52 مليون ريال استفاد منها نحو 22.2 مليون شخص لعلاج المرضى وإسعاف الجرحى والمصابين.