عدد محتويات السلة:

عيد الخيرية ترصد 12 مليون ريال لتنفيذ 4 مشروعات إغاثية طبية عاجلة لأهل سوريا
(عدد المشاهدات: 55)

تشمل عيادات متنقلة وتشغيل مشافي وتوفير الدواء والأدوات الطبية

في إدلب وريفها الشمالي وشمال حلب وريفها الغربي والمناطق الأكثر تضررا

أعلنت مؤسسة الشيخ عيد الخيرية أنها رصدت نحو 12 مليون ريال بدعم أهل قطر لتنفيذ 4 مشروعات إغاثية طبية في إدلب وريفها الشمالي وشمال حلب وريفها الغربي والمناطق الأكثر تضررا التي تعرضت للقصف الجوي وإلقاء القنابل العنقودية والبراميل المتفجرة التي تستهدف المدنيين وتدمير المنازل والمنشآت وجميع مظاهر الحياة، ونتج عنها آلاف الجرحى والمصابين فضلا عن وجود عشرات الآلاف من المرضى بعضهم ذوي أمراض مزمنة وحالات أخرى حرجة، جميعهم في حاجة ماسة للرعاية الصحية وتقديم العلاجات والأدوية اللازمة خاصة مع معاناة فصل الشتاء وشدة البرودة أو إجراء العمليات الجراحية لآخرين حتى لا تتدهور حالتهم وتتعرض حياتهم للخطر.

وأوضحت المؤسسة أن المشروع الأول تبلغ تكلفته نحو 4 ملايين ريال، وهو عبارة عن تأثيث وتشغيل مجمع الشام الطبي في شمال حلب وتوفير الأجهزة والمعدات الطبية والكادر الطبي والفني لتقديم الرعاية الصحية للمرضى.

أما المشروع الثاني فهو تشغيل مجمع الشام الطبي للطفولة والأمومة في الريف الشمالي لإدلب لمدة عام بتكلفة 1.5 مليون ريال، حيث يكثر عدد النساء والأطفال المرضى والجرحى لضعفهم وصعوبة حركتهم مع تواصل القصف والمعاناة.

أما المشروع الطبي الثالث فيتمثل في تجهيز وتشغيل 5 عيادات طبية متنقلة لمدة ثلاثة أشهر، وتقدم خدمات الرعاية الصحية للنازحين وساكني المناطق المنكوبة والأكثر تضررا.

وتبلغ تكلفة المشروع الرابع 5 ملايين ريال لتوفير الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية لمشافي الريف الغربي لحلب وريف إدلب والمناطق المتضررة.

وتأتي هذه المشاريع الإغاثية الطبية في سعي دؤوب من عيد الخيرية لتقديم الخدمات العلاجية والرعاية الصحية لجميع المرضى والجرحى في هذه المناطق التي يقطنها مئات الآلاف ولا تزال تستقبل المزيد من النازحين من المهجرين من حلب وغيرها من المناطق الساخنة.

تجدر الإشارة إلى أن تدخلات عيد الخيرية لإغاثة الشعب السوري بلغت نحو 300 مليون ريال منذ بداية الأزمة استفاد منها أكثر من 44 مليون شخص في مجالات توفير الغذاء والدواء والإيواء والكسوة ومشاريع التعليم والدعم النفسي، فيما بلغت تكلفة مشاريع الرعاية الصحية وحدها نحو 52 مليون ريال استفاد منها نحو 22.2 مليون شخص من المرضى وإسعاف الجرحى والمصابين.